هل من متبرع بالخلايا الجذعية ؟؟

joon

قصة جون

من هي جون؟

تقبل جون على الحياة بمسام مفتوحة  لكل ما فيها من بشر و كائنات ولا  ترى إلا أجمل ما فيها، وهي تندفع بجدية دون تردد لممارسة كل ما يتعين عليها القيام به . لذلك فان شغفها بالعلوم لا يقل عن تعلقها بالإنسانيات و لا يضاهي حرصها على دراسة الفيزياء إلا إجادتها وإتقانها  لما تؤديه من أعمال يدوية مباشرة.

رغم انها لم تتجاوز السابعة عشرة  فإن الجميع يحتفظون لها في ذاكرتهم  بما أعدته لهم من أطايب  الطعام و يذكرون عنايتها الفائقة بأعمال البستنة ، إضافة إلى ما تحيكه من ثياب و ما تبدعه من لوحات و ما تعزفه من مقطوعات على البيانو. أما بصمات جون وما قامت به من ترميمات في غرفتها بمنزلنا القديم مستعملة الجبس و الطلاء فتشهد أي طراز فريد من الفتيات هي. (اذا أردت ان تتعرف اكثر على مآثر جون وقراءة شهادات لها، يمكن ان تنقر هنا)

 

 ما الذي أصاب جون؟

تعرضت جون في الأسابيع الماضية لوعكة صحية  مفاجئة ارتفعت معها حرارتها… بعد الفحص و القيام بالتحاليل الطبية جاءت الصدمة .. تبين إصابتها بسرطان الدم الذي تبين أنه قطع أشواطا بالغة  تضاعفت معها نسبة الإصابة أربع مرات عن مستوى الخطر العادي وتطلب الأمر  متابعة صحية في مصحة خاصة في مدينة جنيف .

أخضعت جون  لعلاج بالإشعاعات الكيميائية و هي الآن مقيمة في غرفة معقمة مع إمكان القيام بزيارات لها. .. تعاطي العلاج يسبب لجون آلاما مبرحة تصيب كامل جسمها و خاصة عضلاتها ووجهها.. ورغم هذا يبدو أن جسمها يتفاعل بصورة مرضية مع دواء “الترامال” الذي يمنحها بضع ساعات من السكينة  تقضيها جون في الحديث معنا او في مشاهدة بعض الاشرطة السنيمائية.

عند هذا الحد تتأكد الحاجة الى زرع خلايا جذعية غير أن التحول الجيني- كروموسومفيلادلفيا – يقتضي زرع  هذه الخلايا بعد المعالجة بالإشعاع الكيميائي بحلول سبتمبر من اجل تحقق الشفاء.

 

نداء من أجل العثور على متبرع ملائم:

هدفنا هو إيجاد متبرع بخلايا جذعية ملائمة للدم .. وبالنظر إلى أن جون طفلة فيتنامية متبناة فانه  ليس لها أشقاء مانحين و من الضروري في هذه الحالة العثور على متبرع يتمتع بخصائص جينية  مناسبة ، علما بأن حالات التوافق بين شخصين عشوائيا نادرة جدا (واحد في المليون) أما الفرصة الأكثر احتمالا للعثور على التركيبة الملائمة فتكمن ضمن نفس الطائفة العرقية.
وهنا التحد ي فالمانحون الأسيويون والفيتناميون المدرجون في السجلات الدولية للمانحين المتطوعين هم من بين الأقل عددا و للأسف الأكثر اصابة بهذا المرض.

بإمكانكم المساعدة

1. بالانضمام إلى السجل الوطني في بلدكم كمانحين محتملين من خلال الاتصال بأقرب مركزطبي خاص أو وكالة للتبرع بالدم.(يمكنكم الاطلاع على المراكز الموجودة في جميع أنحاء العالممن خلال هذا الرابط). هذا التسجيل إذا لم يسمح بمساعدة جون  فانه قد يوفر فرصة لانقاذ شخص آخر مصاب بنفس المرض.

2. نشر هذه الرسالة على مستوى واسع تحديدا في التجمعات الآسيوية و خاصة منها الفيتنامية.

 

من يمكنه أن يصبح مانحا ؟

بإمكانك أن تصبح متطوعا مانحا وأن تقدم  طوق نجاة لمريض كي يشفى بشرط  :

-أن تتمتع بصحة جيدة

-أن يتراوح عمرك بين 18 و51 سنة أثناءالتسجيل (هذا الحد الأقصى للسن قد يختلف تبعا للبلد المعني فهو  55 عاما في سويسرا على سبيل المثال) مع الأخذ في الاعتبار أن التبرع يظل ممتدا إلى سن الستين.

-أن تجيب على الاستبيان الصحي وتجري تحليل على عينات من الدم.

حيثما كنت في العالم ، بإمكانك أن تساهم في انقاذ حياة مريض في مكان ما علما بأن ارسال الخلايا الجذعية الخاصة من مكان لآخر  يمكن أن يتم في وقت قصيرجدا.

الطريقة بسيطة و تتمثل في خطوتين:

 1 خطوة تمهيدية (البنود5-1) تتمثل في الاستعلام والتسجيل غي  أقرب مركز.

 2 خطوة الاختيار (البنود9-6 )في حالة توافق مع العلم ان نسبة التلاؤم اليوم لا تزيد على واحد على ألف.

cliquez sur le diagramme pour l'agrandir
cliquez sur le diagramme pour l’agrandir

هناك نوعان من العينات.

أخذ عينة في الدم عن طريق الفصادة: في معظم الأحيان تؤخذ الخلايا اللازمة من الدم باستخدام جهاز فصل الخلايا. هذا و يهيأ المانح قبل ذلك  بأيام قليلة  بحقن دواء لتحفيز إنتاج خلايا جذعية في نخاع العظام و تأخذ عينة أو اثنتان لمركز تحويل لمدة 4 ساعات حيث يتم تحصيل هذه الخلايامن الدم.

أخذ العينات عن طريق البزل: في حالات نادرة جدا ، تتم عن طريق الجراحة.يتم استخراج خلايا من النخاع الشوكي باستخدام حقنة في عظام الحوض الخلفي. و يتم إجراء العملية تحت التخدير العام.

عملية آمنة:

بصرف النظر عن المخاطر التقليدية المرتبطة بأي تخدير، فان استخراج عينة من النخاع الشوكي لا يعرض لأي خطر لاحق. في الحالة الأولى, و إذا كان الدواء المستخدم قد يسبب عوارض الإنفلونزا في حالات نادرة فإنه  لم تلحظ أي آثار جانبية بعد اجراء الحقن. هذا و من المعلوم أن تجدد خلايا النخاع الشوكي يتم بصورة سريعة.

ثلاثة مبادئ أساسية تنظم عملية التبرع: (1) عدم ذكر اسم المتبرع والمتلقي؛ (2) التطوع و(3) المجانية.

قصص نجاح وشهادات من المانحين والمتلقيين

يسمح التبرع بخلايا جذعية للدم بعلاج وشفاء أمراض الدم مثل اللوكيميا. في سنة 2010 تم إسعاف ما يقارب من 1700 مريض في فرنسا من بينهم 950 من خلال مانحين مسجلين في السجلات الدولية (يمكنك أن تنقر هنا لكي تتطلع على شهادات بالفرنسية))

نشكركم لهذا الوقت في القراءة  ولدعمكم لجون وغيرها من المصابين بهذا المرض عافانا و عافاكم الله.

Advertisements

Leave a Comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s